المخا.. استعادة صنعاء أولوية مهمة لوقف تمدد الحرس الثوري الإيراني

المخا تهامة - الأحد 22 مايو 2022 الساعة 06:27 م
المخا، نيوزيمن، خاص:

قال عبدالجبار الزحزوح، النائب الثاني للمكتب السياسي للمقاومة الوطنية، الأحد، إن انقلاب مليشيات الحوثي المشؤوم، دمر المنجزات الوطنية التي تحققت خلال العقود الماضية. 

وأضاف، خلال الاحتفال الذي نظمه المكتب السياسي للمقاومة الوطنية في مديرية المخا، بمناسبة العيد ال32 لقيام الجمهورية اليمنية، إن البلاد تقف اليوم أمام تحديات خطيرة، وإن أولوية المرحلة الحالية تتطلب تجاوز الماضي بشجاعة الكبار والمضي إلى الأمام، مؤكداً أن العدو يتربص بالجميع، وأن الخطر ما يزال محدقا ما لم يتم تحرير العاصمة صنعاء، من مليشيات الحوثي ووقف التمدد الإيراني.

وأوضح أن فتح الطرقات يعد أولوية وينبغي استكمالها، وأن الأمم المتحدة معنية اليوم بممارسة الضغوط على مليشيات الحوثي لفتحها أمام حركة تنقل المواطنين في كل المدن اليمنية. 

وأكد أن مليشيات الحوثي انقلبت على اتفاق الهدنة الأممية بتهديدها بشن الحرب من جديد، ورفض تطبيقها، في سلوك مماثل لتنصلها من تطبيق اتفاق ستوكهولم.

من جانبه قال وكيل أول محافظة الحديدة، وليد القديمي، إن مدينة عدن شهدت توقيع اتفاق الوحدة، ومنها ستكون منطلقا لاستعادة صنعاء، وكافة المدن اليمنية، من سيطرة مليشيات الحوثي الإرهابية.

وأضاف، إنه بالرغم من التنازلات التي قدمها المجلس الرئاسي، من أجل مصالح الشعب اليمني، إلا أن مليشيات الحوثي، تقابل ذلك بمزيد من الرفض.

من جهته اعتبر مدير مديرية المخا، باسم الزريقي، أن المكاسب التي تحققت طيلة العقود السابقة سنخسرها ما لم نقف في صف واحد لإسقاط خطر مليشيات الحوثي، ووقف تمدد الحرس الثوري الإيراني.

وقال إن اليمنيين تمثلوا اليوم في مكون واحد، هو المجلس الرئاسي، الذي يعول عليه أن يصوب البوصلة نحو العدو الحقيقي، وهو مليشيات الحوثي، من أجل تحرير العاصمة صنعاء.

وعبر عن تطلع أبناء الساحل الغربي، من مجلس الرئاسة العمل على تخفيف معاناتهم التي تفاقمت نتيجة عدم التزام مليشيات الحوثي باتفاقية ستوكهولم، والمبادرة الأممية، فيما تنفذ خروقاتها العدوانية أمام مرأى ومسمع من العالم.

وأشاد الزريقي بقيام القوات المشتركة بفتح طريق حيس- الجراحي للتخفيف على المواطنين، مطالبا الأمم المتحدة بالضغط على مليشيات الحوثي لفتح تلك الطريق الحيوي وكافة الطرقات في المحافظات اليمنية.