زيارة العليمي إلى الإمارات ترفع حدة شتائم الإخوان ضده

السياسية - الثلاثاء 16 أغسطس 2022 الساعة 04:02 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

فاقمت الزيارة المفاجئة التي قام بها رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور رشاد العليمي، أمس الاثنين، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، من غضب نشطاء حزب الإصلاح، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان في اليمن.

وبدأ العليمي، أمس، زيارة عمل غير رسمية تشمل الإمارات السعودية وذلك تجسيداً للعلاقات التاريخية الراسخة مع الدولتين ودورهما الفاعل في إطار تحالف دعم الشرعية، فضلاً عن دعمهما الإنساني والاقتصادي السخي للتخفيف من معاناة الشعب اليمني، وتعزيز مسار الإصلاحات التي يقودها مجلس القيادة الرئاسي على مختلف المستويات، وفق ما ذكرت وكالة سبأ الحكومية.

هذه الزيارة فتحت باباً من التطاول الإخواني على الدكتور العليمي، في إطار حملة إلكترونية استخدمت فيها كتائب السفه الإلكترونية أقذع الشتائم بحق العليمي على خلفية أحداث شبوة ومساندته والمجلس الرئاسي لقرارات وتوجهات محافظها الشيخ عوض الوزير، ورفضه لتمرد الفصائل الأمنية والعسكرية الموالية للإخوان الذي تم إخماده سريعاً.

وكالعادة، كان الإعلامي الإخواني، مختار الرحبي هو قائد حملة الهجوم عبر سلسلة منشورات، وصف في إحداها العليمي بـ"المرتزق"، وقال "ما كان في داعي لرشاد العليمي أن يذهب إلى الإمارات والسعودية، التوجيهات تصل إليه بشكل مستمر عبر الواتس آب، والمكافأة سوف تصل اليه بعد استكمال الخطة وتسليم كل مفاصل الدولة للمليشيات الانفصالية". 

وأضاف، في منشور آخر، "المرتزق رشاد العليمي يغادر إلى الإمارات ذهب يؤكد لهم أنه الرجل أكثر خدمة لهم وأنه مستعد للوفاء معهم حتى لو تم استهداف آخر جندي يمني".

الناشط الموالي للإخوان، عبدالناصر الكمالي، هو الآخر وصف العليمي بأنه رئيس مجلس "البيادة". في إشارة إلى مجلس القيادة المكون من ثمانية أعضاء، وزعم أنه ذهب إلى الإمارات لتقديم الولاء والطاعة وسماع التوجيهات الجديدة بتسهيل إجراءات نهب ثروات اليمن النفطية والغازية وتعطيل المنشآت والموانئ النفطية والغازية والاقتصادية في المحافظات المحتلة وإخضاعها لخدمة وحماية مصالحها، على حد زعمه.

قسم آخر من نشطاء الإخوان تم تكليفهم بمهمة انتقاد خبر الزيارة الذي جرى تعديله أكثر من مرة على صفحة الدكتور رشاد العليمي الرسمية في الفيسبوك، واعتبروا ذلك دليلا على حالة "تخبط واضحة" يعيشها العليمي وطاقمه، حد وصفهم.