احتفالات شطرية بدعوى الوحدة.. الحوثي يحتفي بسيطرته على الشمال

السياسية - الأحد 22 مايو 2022 الساعة 09:16 ص
صنعاء، نيوزيمن:

كشف السياسي الجنوبي ناصر باقزقوز، وزير السياحة السابق في حكومة بن حبتور، التي تديرها مليشيا الحوثي بصنعاء، عن استمرار إقصاء مليشيا الحوثي -الذراع الإيرانية في اليمن- للموظفين من أبناء المحافظات الجنوبية من مؤسسات الدولة بصنعاء.

وأشار، في تعليق له على فعالية احتفائية بصنعاء بالعيد الوطني الـ32 للجمهورية اليمنية، 22 مايو 1990، نظمها حزب المؤتمر هناك، إلى أن من وصفهم بالانفصاليين الجدد "يؤسسون لهيئات شطرية بقرارت حكومية، ويرددون ليل نهار بأنهم مع الحل العادل للقضية الجنوبية".

وقال باقزقوز: "اتضح أن الحل هو استكمال عملية طرد بقية الموظفين الجنوبيين من مؤسسات الدولة في صنعاء". في إشارة إلى ممارسات مليشيا الحوثي التشطيرية لمؤسسات الدولة وإبعاد الموظفين من غير الموالين للجماعة.

وأضاف: "إنهم يطردون الجنوبين، وبكل وقاحه يطالبون من وصفه بتحالف العدوان بصرف مرتبات موظفي الدولة من إيرادات النفط الجنوبي". 

وتابع: "شيء مضحك، على الأقل توقفوا عن طرد الناس وتطفيشهم.. استحوا".

ويرى باقزقوز أن المجلس الانتقالي، "لا يوجد عنده مشروع قرآني، لكنه قبل بالشراكة مع من وصفهم بأعدائه العفافيش والإخوان. تعلموا (منهم) يا مؤمنين".

وبمناسبة الحديث عن عيد الوحدة اليمنية، دعا باقزقوز مليشيا الحوثي إلى الكشف عن عدد الموظفين الجنوبيين في مؤسسات الدولة في صنعاء، قائلا: "لقد نجحتم في كنس معظم الموظفين الجنوبيين من وظائفهم بذريعة تنظيف كشف الراتب".

مؤكداً انقلاب مليشيا الحوثي على الوحدة، بإصدار تعيينات شطرية، وإنشاء واستحداث مؤسسات وهيئات شطرية مثل ما تسمى هيئة الزكاة وهيئة الأوقاف، وما وصفه بكنس معظم الموظفين الجنوبيين من مؤسسات الدولة مستشهدا ببقاء موظف جنوبي واحد في وزارة الصناعة والتجارة، وأقل من 5 موظفين في وزارة الإعلام.