الإرهاب يكثف من تحركاته في أبين ومطالبات بتنفيذ اتفاق الرياض

الجنوب - الخميس 12 مايو 2022 الساعة 09:11 م
أبين، نيوزيمن، خاص:

ارتفعت الأصوات الجنوبية المطالبة بسرعة تنفيذ الشق العسكري والأمني والسياسي من اتفاق الرياض في الآونة الأخيرة، وذلك بعد انتشار العناصر الإرهابية في أجزاء من محافظتي أبين وشبوة. 

وكثفت الجماعات الإرهابية من تحركاتها في المناطق الوسطى بمحافظة أبين الخاضعة لسيطرة القوات الموالية لجماعة الإخوان، حيث نفذت عمليات إرهابية استهدفت قوات العمالقة الجنوبية وموظفين أمميين. 

وحذر سياسيون جنوبيون من مخطط خطير يقوده تنظيم القاعدة والحوثيون وأطراف متضررة من التغييرات الأخيرة، هدفه إسقاط محافظات جنوبية بيد الجماعات الإرهابية، وافشال جهود وحدة الصف التي يقودها مجلس القيادة الرئاسي. 

وأكد المحلل السياسي الجنوبي فهد الخليفي، أن الجماعات الإرهابية كثفت من انتشارها ‏وعملياتها في أبين وشبوة بعد نجاح مشاورات الرياض، مطالباً مجلس القيادة والتحالف بتنفيذ اتفاق الرياض. 

وقال الخليفي، في تغريدة، إن مليشيات الإرهاب ولصوص الطرق انتشرت في شبوة وأبين بكثافه مستهدفة قوات العمالقة الجنوبية وقوات دفاع شبوة، بعد نجاح مشاورات الرياض. 

وأوضح أن تقدم القوات الأمنية الجنوبية وتجاوز شقرة وصولا إلى أبين وشبوة وتأمين طريق قوات العمالقة الجنوبية التي تقاتل الحوثي، أصبح مهماً. 

وقال الأكاديمي الجنوبي الدكتور جلال حاتم، إن ‏الوضع في عدن والجنوب عموماً يقتضي الإسراع في إجراء التغيير الوزاري وتعيين محافظين ومديري الأمن في المحافظات الجنوبية المحررة، شريطة عدم إشراك أي شخص له علاقة بحزب الإصلاح وأدواته: القاعدة وداعش، وكل من يضمر العداء لحق الجنوب في استعادة دولته.

ويرى الصحفي الجنوبي هاني مسهور، أن تنفيذ الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض ونقل القوات العسكرية من وادي حضرموت إلى جبهات الحرب مع الحوثي، تظل نقطة الاختبار بعد تنحي هادي والإطاحة بالأحمر.