سياسيون: الاستمرار بأكاذيب موفمبيك والمرجعيات الـ3 يوسع المشروع الإيراني

السياسية - الخميس 07 أبريل 2022 الساعة 12:50 ص
عدن، نيوزيمن، خاص:

قال سياسيون، إن المرجعيات الثلاث أصبحت أداة للارتزاق لدى مكونات الشرعية، وهم يعرفون أنها أصبحت من الماضي إلا أنهم يتمسكون بها حتى يستمروا بمعاناة الشعب أكثر وأكثر.

وشاركوا صوراً لمآسي اليمن وما عانته من حرب الحوثي من مجاعة وفقر وتشريد ومرض وقتل الآلاف، وقالوا: هذه بعضٌ من مآسي "المرجعيات الثلاث"، عندما تقوم "الشرعية" بتفصيل "المرجعيات الثلاث" على مقاساتٍ معينة، تكون نتائجها "مقرفة" وتقشعر منها الجلود..

الباحث في الشأن السياسي اليمني، نبيل الصوفي، قال من الجميل أن تفتح الرياض أبوابها للأطراف اليمنية لتتناقش وتسمع بعضها، وربما ينتج ذلك رؤى لكل طرف يعمل على خدمتها، مضيفاً إن هذا هو الإنجاز الأهم للمشاورات، لو أن الأطراف تدرك حاجتها الذاتية للإصلاح، وأن لا تكون المسألة دورة أكاذيب من أجل توفير جو لنهب وديعة سعودية تنتعش بها أوداج الفساد المشترك.

وقال، في تغريدة أخرى، إن عبدربه منصور وعلي محسن وكل أركان دولة 2012 لم يلتزموا بالمبادرة الخليجية من أول أسبوع وقعوها وإلى اليوم، مشيراً أن حديثهم عنها كمرجعية كذب سيئ، وتوسيع أكاذيب موفنبيك لن يقدم حلاً.. الأول سلم الدولة للحوثي، وهذا الله أعلم أين سينتهي الحال باليمن معه.

وأشار الناشط واثق الحسني، أنه بسبب المرجعيات قتل الآلاف، وجاع الشعب، وازدهرت أحوال الفاسدين، وتوسع المشروع الإيراني.

واعتبر السياسي الاسلمي شمر، بأن الشرعية تريد تطبيق المرجعيات الثلاث في الجنوب، فيما تركت الشمال تحت سيطرة الحوثي وانتهاكاته الصارخة.

من جانبه قال السياسي عبدالقادر ابو الليم، إن المرجعيات الثلاث تجاوزها الزمن وتخطتها المتغيرات ولم تعد صالحة لوضع أي حلول واقعية، وأصبحت ورقة بيد الشرعية لأجل بقاء مصالح شلل وأفراد وحزب معين بذاته ولم تعد صالحة لحلول تلائم بقاء الشعب شمالا وجنوبا على قيد الحياة، هي ليست مقدسة لكي يحرم تجاوزها في حال كنا حقا نريد اختصار الزمن..

وفي تغريدة قال الناشط وهيب سعادي، إن المرجعيات الثلاث هي سبب الحرب ولا أحد يقبل بها ولا يتحدث عنها سوى من يريد إطالة أمد الصراع ومستفيد كثيرا من استمرار الحرب وهم معروفون، من يعيدون تكرار تلك المرجعيات لا سواهم من اعتادوا على الشقق المفروشة والفنادق في الرياض واسطنبول وغيرها من البلدان، ولا وجود لهم على الأرض.

وقال السياسي سليم مرعي، إن هذه المرجعيات تم تصميمها لوضع سياسي حينما كانت هناك دولة اسمها اليمن، اليوم لا يوجد سوى شرعية يقودها إرهابيون، مخرجات في الأصل أنتجت حرباً استمرت سبع سنوات أهلكت الأرض وقتلت الحرث، أي مجنون يقبل بأن تكون المرجعيات الثلاث هي نواة الحل القادم.