عربية ودولية وإقليمية.. سلسة إدانات واسعة لهجمات الحوثي العدائية

السياسية - السبت 26 مارس 2022 الساعة 10:22 ص
عدن، نيوزيمن:

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أن عدد الهجمات العدائية بلغ يوم (الجمعة)، 16 هجوماً، محذراً مليشيا الحوثي الإرهابية «من التمادي في انتهاكاتهم الجسيمة وعدم اختبار صبرنا».

وقوبل اعتداء الحوثيين، أمس، على مصادر إمدادات الطاقة العالمية في السعودية بسلسلة إدانات واسعة إقليمية ودولية، فيما حذّر تحالف دعم الشرعية في اليمن الجماعة الحوثية من مغبة التمادي في انتهاكاتها، مؤكداً تمسكه بحق الرد.

وفيما أدانت دول عربية وأجنبية الهجمات الحوثية وأكدت تضامنها ووقوفها إلى جانب السعودية، تلقى الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، اتصالاً هاتفياً، أمس، من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أدان خلاله الهجمات الإرهابية على أراضي المملكة، وأكد وقوف مصر إلى جانب السعودية لمواجهة استمرار هذه الأعمال العدائية.

وأدان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الهجوم، وكتب على «تويتر»: «هذه الضربات تعرض أرواح المدنيين للخطر ويجب أن تتوقف». كذلك قالت جالينا بورتر نائبة المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن «الهجمات غير مقبولة وتؤثر أيضاً في البنية التحتية السعودية علاوة على المدارس والمساجد وأماكن العمل».

في حين أعربت منظمة التعاون الإسلامي عن إدانتها واستنكارها الشديدين للعمليات العدائية المتواصلة التي اقترفتها، أمس، ميليشيات الحوثي بالصواريخ والمسيرات، في تصعيد خطير، مستهدفة أعياناً مدنية ومنشآت اقتصادية حيوية في المملكة.

وندد حسين إبراهيم طه الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، بأشد العبارات، بتمادي ميليشيا الحوثي في ممارساتها العدائية الإجرامية، في الوقت الذي تُبذل فيه جهود حثيثة لجمع الأشقاء اليمنيين للحوار من أجل دفع عملية السلام وحقن الدم اليمني.

وأكد الأمين العام مجدداً أن الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، التي تشيد بما يتحلى به تحالف دعم الشرعية في اليمن من ضبط النفس من أجل إنجاح المشاورات بين اليمنيين، لتقف إلى جانب السعودية وتدعم كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أراضيها ومواطنيها والمقيمين بها ومنشآتها الاقتصادية.

كما أدان مجلس التعاون لدول الخليج العربية بأشد العبارات استمرار ميليشيا الحوثي في إطلاق مسيرات مفخخة باتجاه المنطقة الجنوبية، بشكل ممنهج ومتعمد، مستهدفة المدنيين الآمنين والمنشآت المدنية.

وأكد الدكتور نايف الحجرف الأمين العام للمجلس أن استمرار الاعتداءات واستهداف المنشآت المدنية ومحطات الطاقة، يشكل تهديداً للأمن والاستقرار، وإضراراً بالاقتصاد العالمي، وإمدادات الطاقة، الأمر الذي يتطلب من المجتمع الدولي وقفة حازمة تجاه هذه الاعتداءات وما تمثله من انتهاك للقانون الدولي.

وأشاد الأمين العام بالكفاءة العالية واليقظة المستمرة لقوات الدفاعات الجوية السعودية، التي تمكنت من اعتراض وتدمير 9 مسيرات، مؤكداً تضامن دول مجلس التعاون مع المملكة ضد كل ما يستهدف أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها.