جبايات الحوثي المميتة تصيب صنعاء بالشلل التام

الحوثي تحت المجهر - الجمعة 22 أكتوبر 2021 الساعة 06:07 م
صنعاء، نيوزيمن:

تتجه محافظة صنعاء الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي الإرهابية، إلى شلل تام في الحركة العامة بعد عزم سائقي حافلات النقل العام الإضراب الشامل.

واشتكى السائقون من كثرة الجبايات التي يفرضها مندوبون حوثيون على جميع مواقف الباصات والحافلات في صنعاء، فضلا عن شكاوى السائقين بأن الجماعة المسلحة تقوم بالتقطع ونهب أموالهم، لدفع مبالغ عن كل باص نقل، ما دفعهم إلى ترك أعمالهم والبحث عن أعمال أخرى.

وسيلجأ السائقون إلى اتخاذ خطوة الإضراب في الأيام المقبلة، وأكد البعض أنه ترك عمله بسبب عمليات التقطع والابتزاز ومبالغ مالية وصلت إلى 200 ريال يومياً عن كل حافلة (16 راكبا).

فيما أشار البعض الآخر، أنه تعرض للضرب أكثر من مرة ولتوقيف الباص الخاص به في دائرة المرور لرفض دفع المبلغ مرتين لمندوبين مختلفين تشاجرا على عملية أخذ المبالغ.

وكشفت مصادر محلية، أن الحوثي أقر بدفع ستة آلاف ريال يمني شهرياً، معمول به منذ سنوات، لكن الجديد في الموضوع هو قطع أوراق رسمية، يمنحها المندوبون الحوثيون لسائقي الباصات التي تدفع الرسوم بصفة ثابتة لاستمرار عملها في الخط المحدد حتى لو لم تعمل. خلافاً لارتفاع أسعار الوقود، وتدهور الوضع المادي والمعيشي للناس بسبب توقف تسليم المرتبات منذ سنوات.

وتشهد فرز نقل الركاب بين الحين والآخر مشاجرات بين مندوبي الحوثيين أنفسهم من أجل تحصيل الرسوم، وتسبب هذا الصراع بتوقف العشرات من السائقين عن عملهم جراء عمليات الابتزاز والنهب لأموالهم بشكل يومي فضلاً عن الاعتداءات الجسدية واللفظية التي توصف في كثير من الأوقات بـ”البلطجة” ضد سائقي الباصات.