سياسيون: الفساد في شرعية الإخوان أسقط الاقتصاد لابتزاز السعودية

تقارير - منذ 23 يوم و 7 ساعة و 28 دقيقة
عدن، نيوزيمن، خاص:

أكد سياسيون، أن إنقاذ العملة الوطنية من الانهيار يبدأ بقطع يد الإخوان المتحكمين بالسلطة، وليس بقديم وديعة سعودية تذهب للصوص الإخوان وتعزز بنك الحوثي في صنعاء. 

ورأى الأكاديمي خالد الشميري، أن قطع دابر الإخوان المسيطرين على قرار الشرعية ومواردها سينهي مشكلة الانهيار الاقتصادي للعملة الوطنية جذرياً. 

وقال الشميري، في تغريدة له على تويتر، أن التحالف يتدخل أكثر المرات استجابة لدعوات هادي لإنقاذ سعر الريال اليمني والاقتصاد من فساد الإخوان واختلاسهم للخزينة العامة وعدم توريد عائدات النفط. 

وأضاف إن حل المشكلة يتم جذرياً بقطع دابر الإخوان المتحكمين بالسلطة والمتنفذين فيها أمثال علي محسن وباقي الفاسدين. 

وعلق الباحث الجنوبي ورئيس مركز دار المعارف سعيد بكران، على مطالبة رئيس الوزراء السابق الدكتور أحمد عبيد بن دغر بوديعة سعودية جديدة. 

وقال بكران في تغريدة، إن عصابة الشرعية لا تتحدث عن أي حلول من جهتها أو إصلاحات أو إجراءات لإنقاذ الاقتصاد، مضيفا إن الحل عند هذه العصابة هو أمر واحد وهو أن تدفع السعودية وديعة جديدة لتذهب لجيوب اللصوص وتعزيز لبنك الحوثي في صنعاء.

‏وتابع بكران، أن السيادة والوطنية والكرامة والاستقلال لدى عصابة الشرعية هي نهب موارد الوطن الشحيحة وتوريدها  للصرافين وبنوك الخارج ثم تطالب هذه العصابة من الخارج أن يقوم بمسؤوليتها ويدفع لخزينة دولتها التي أفرغتها.

ومن جانبه قال الأكاديمي الجنوبي رئيس جامعة أم القيوين الإماراتية، الدكتور جلال حاتم، إن ابن دغر ومنظومة الشرعية هي سبب كل كوارث الجنوب، مشيرا إلى أن العملة بدأت بالتدهور أكثر وأكثر عندما تحمل مسؤولية رئاسة الوزراء.


>> أحمد بن دغر مهندس اغتيال "الريال" يتوسل السعودية لإنقاذه