المركز الأمريكي: الصمت شجّع الحوثي على الاستمرار في الانتهاكات

السياسية - منذ 84 يوم و 20 ساعة و 59 دقيقة
عدن، نيوزيمن:

أدان المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) ما تعرض له مئات النازحين من المدنيين في محافظة مأرب جراء القصف المدفعي العشوائي الذي قام به الحوثي واستهدف ثلاثة مخيمات في منطقة الميل التي يسكنها الأطفال والنساء وكبار السن، ما أدى إلى إصابة 6 نساء ورجل، بالإضافة إلى حالة الهلع التي عاشها  النازحون أعقبها فرارهم من تلك الأماكن للبحث عن أماكن أخرى بعيدة عن القصف والموت. 

وقال المركز في منشور له، إن راصدي المركز تمكنوا من الوصول لتلك المخيمات وقاموا بتوثيق وتصوير ما تعرض له النازحون واستمعوا الى شهاداتهم وما لاقوه من معاناة ومشقة جراء تعرضهم للقصف والنزوح والأضرار المادية والنفسية التي لاقوها جراء ذلك، وكانت هذه هي المرة الخامسة التي ينزحون فيها بحثا عن الأمان. 

وعبر عن قلقه الشديد إزاء تلك الهجمات المتكررة التي شنها الحوثي على مخيمات النازحين دون أي مراعاة للأوضاع المأساوية التي يعيشونها، وفي انتهاك واضح للقوانين والمواثيق الدولية التي تحرم استهداف الأعيان المدنية وتعريض حياة المدنيين للخطر. 

وقال: إن استمرار مهاجمة جماعة الحوثي لمدينة مأرب التي يقطنها مئات الآلاف من النازحين وفي ظل صمت المجتمع الدولي والمبعوث الأممي والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية، قد شجع الجماعة على الاستمرار في ممارسة الانتهاكات الواسعة بحق المدنيين وهو ما ينذر بوقوع كارثة إنسانية قد تطال اثنين مليون نازح يقطنون هذه المدينة. 

ودعا المركز، الحوثي للتوقف عن مهاجمة مدينة مأرب ومخيمات النازحين باعتبارها أهدافا مدنية لا يجوز بأي حال من الأحوال الاعتداء عليها وأن ذلك يمثل جريمة حرب وفقاً للقانون الدولي. 

كما دعا المركز المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته تجاه ما يحدث للنازحين من انتهاكات في محافظة مأرب وبنفس الوقت يوجه المركز نداء عاجلا للمؤسسات الإنسانية لسرعة إغاثة النازحين وتوفير ما يلزم لهم من مأوى وخيام والأكل والشراب والدواء.