الموجز

شُغف بالاختراع ومطالعة الفلك والمجرات والفيزياء.. "بدر" طفل عدني ليس لطموحه حدود

@ عدن، نيوزيمن، محمد جسار: متفرقات

2020-11-17 21:58:41

أحد أهدافه الرئيسية اختراع سيارة تساعد في عملية الزراعة، الطفل بدر أكرم من مدينة عدن، ذو الثلاثة عشر ربيعاً، في الصف الثامن في مدرسة "نوري"، والتي نظام التدريس فيها باللغة الانجليزية، لم يقف صغر سنه حاجزاً أمام طموحاته. 

شارك بدر في عدة مراكز للتدريب على الاختراعات كان آخرها التدريب في مركز الكويت، برفقة عدد من الشباب الجامعي الدارس في كلية الهندسة، وبرغم صغر سنه لكنه لم يقف عند حاجز العمر، فقد تجاوز هذا الحاجز بفضل الله ثم ذكائه، والتي بدت تتضح في مسارات عدة، أولها تفوقه في المواد العلمية والبرمجيات وثانيها إصراره وعزمه على التفوق في كل المجالات التي يخوض فيها. 

في نزول ميداني لـ"نيوزيمن" لمدرسة نوري، يحكي بدر لنا عن مشاركته في مركز الكويت، قائلاً: لقد شاركت في مركز الكويت للتدريب، وتعلمنا عن البرمجيات للهندسة الإلكترونية وكان كل المشاركين في الدورة من شباب كلية الهندسة شاركوا للتطوير من مواهبهم في الهندسة الإلكترونية. 

وأضاف، كانت لديَّ أساليب جديدة في تفكيك الذرة عرضتها على الزملاء والأساتذة المدرسين، حيث عملت على لوحة "الآردوينو" ‏وهي عبارة عن لوح تطوير إلكتروني يتكون من ذرات إلكترونية مفتوحة المصدر مع متحكم دقيق يُبرمج عن طريق الحاسوب، وعن طريق الآردوينو استطعت توجيه سيارة آلية عن طريق الصوت، وبالاضافة كانت أحد أهدافي الرئيسية اختراع سيارة تساعد في عملية الزراعة المنتجة، لكنها تحتاج إلى أدوات كبرى غير متوفرة في الوقت الراهن.

تمنى بدر من كل الطلبة في كل المدارس الاهتمام بالمواد المُحببة لديهم، فالشغف هو بداية النجاح، وقال: لقد شجعني والداي على المواصلة والمثابرة في المواد العلمية وفي مجال الاختراع. 

الأستاذ محمد يحيى مهدي، أستاذ الاجتماعيات في مدرسة نوري، قائلا حول موهبة بدر وذكائه: الطالب بدر هو أحد الطلبة الممتازين وهو طالب مبدع ولديه اهتمام خاص بالمواد العلمية والفلك، وخاصة في الجانب الفيزيائي، وأنا كمعلم اجتماعيات، بالذات حين أقوم بشرح الجغرافيا أرى ان لديه كمًّا كبيراً من المعلومات ويساهم كثير في نشاط الصف، وأرى أيضا انه مطلع بشكل كبير على جانب الفلك بالنسبة للأقمار والنجوم والمجرات، ويتحفنا بمعلومات قيمة، ونتمنى دائماً له المزيد من التفوق والنجاح والتقدم على الصعيد العلمي. 

يبقى الموهوب المبدع بدر أكرم ضمن الفئة فائقة الذكاء في المستوى التعليمي، وتبقى مواهبه في مجال الاختراعات بداية لغدٍ يكون فيها عالم التكنولوجيا، هو العالم الأساس.