م. مسعود أحمد زين

م. مسعود أحمد زين

تابعنى على

انتصار شبوة ومحاولة التشويه الإعلامي

الأحد 09 يناير 2022 الساعة 11:13 ص

من يخسر في شبوة الآن ليس الحوثي فقط، بل من انغمس في شبكة المصالح وتواطأ لأجل ذلك مع الحوثي وغيره واعتبر شبوة ضيعة خاصة بجماعته.

قوات العمالقة الجنوبية خبطت عليهم الرصة وراحت الضيعة وخسروا البيعة.

  أفحمتهم قوات العمالقة في الميدان ببطولة نادرة، ولم يبق معهم إلا محاولة التشويه الإعلامي ضد مقاتل يقدم روحه نيابة عني وعنك وعن الجميع لتحرير الأرض وصون العرض.

  من يتحدث منتقدا عن أخلاق العمالقة وعن الشرف العسكري كان أشرف له أن يحافظ على سيادة تلك الأرض من قبل أن يفرط بها من بين يديه، ولن يكون عندها بحاجة لعون أحد.

  أما الآن فبلاش تبخيس خائب لبطولات الرجال، وليس لزبدكم أي بقاء، وما ينفع أهل شبوة فهو ناجز وثابت على الأرض ببسالة الأبطال.

 حملة إعلامية مفضوحة لتشويه انتصارات إعصار الجنوب والعمالقة الجنوبية.

والذي ما استطاع الوصول للعنب قال عليه حااااامض.

*  *  *

تسليم انتصار التحرير في حرب 2015 إلى يد من لا يستحقها  كانت غلطة كبيرة.

اليوم دفع ويدفع الدم الجنوبي فاتورة التحرير في شبوة للمرة الثانية.

فحذارِ وألف حذارِ من التفريط بهذا النصر وتسليمه لغير أهله. 

لأن تكرار الخطأ لن يكون مجرد خطأ بل خيانة وطنية كاملة.

الرحمة للشهداء..

والشفاء للجرحى..

والنصر لشبوة والجنوب. 

*جمعه "نيوزيمن" من منشورات للكاتب على صفحته في الفيسبوك