الإهمال يفاقم أضرار الأمطار.. تهدم 165 منزلاً تاريخياً في صنعاء

الحوثي تحت المجهر - الجمعة 19 أغسطس 2022 الساعة 09:18 ص
صنعاء، نيوزيمن:

توفي 106 أشخاص في حوادث غرق متفرقة، فيما تضرر 2840 منزلاً جراء الأمطار الغزيرة التي هطلت على مدينة صنعاء والمحافظات المجاورة لها منذ مطلع أغسطس/ آب 2022م.

ومن بين المنازل المتضررة، أشارت بيانات رسمية إلى تهدّم 165 منزلاً تهدماً كلياً معظمها منازل أثرية في مدينة صنعاء القديمة، المدرجة على قائمة التراث العالمي، كما أدت سيول الأمطار الغزيرة إلى جرف أراض زراعية وطرقات رئيسية وثانوية.

وحسب مصادر رسمية بصنعاء ما تزال مصلحة الدفاع المدني هناك تنتظر صرف نفقات تشغيلية خاصة بها من وزارة المالية، "بما يعينها على القيام بواجباتها في مواجهة الأعمال الطارئة المتصلة بطبيعة نشاطها وإنقاذ الأرواح والممتلكات العامة والخاصة على مستوى المركز الرئيسي والفروع".

وكشفت سيول الأمطار الموسمية التي هطلت على مدينة صنعاء مؤخراً حجم التدمير الحوثي الممنهج لمعظم مؤسسات الدولة وأجهزتها الخدمية وذلك منذ سيطرة مليشيا الحوثي على هذه المؤسسات في سبتمبر/ أيلول 2014م.

وجاءت مصلحة الدفاع المدني التابعة لوزارة الداخلية على رأس هذه المؤسسات والتي باتت عاجزة عن القيام بمهامها وفقا لقانون إنشائها رقم (24) لسنة 1997م، إثر نهب مليشيا الحوثي لمخصصاتها المالية ونفقاتها التشغيلية اللازمة، والاستيلاء على معداتها وآلياتها وأصولها العينية، وقطع رواتب موظفيها.

وفي سياق متصل، أعربت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، عن قلقها بشأن تأثير الأمطار الموسمية والفيضانات الأخيرة على سبل عيش المجتمعات المحلية في اليمن، فضلاً عن فقدان الممتلكات التاريخية التي لا تقدر بثمن.

وأكدت تأثر مباني مدينة صنعاء القديمة تأثيراً كثيراً جراء الآثار الاجتماعية والاقتصادية للصراع المستمر في اليمن، والذي منع أصحاب المنازل من إجراء الصيانة الدورية اللازمة لضمان سلامتها الهيكلية، وذلك في إشارة إلى توقف صرف مرتبات موظفي الدولة بمن فيهم سكان مدينة صنعاء القديمة.