اعتقال قطينة مجدداً.. قبائل المحويت تُلوّح بسحب مقاتليها من جبهات الحوثي

@ صنعاء، نيوزيمن، خاص: متفرقات

2020-02-26 10:55:34

أفرجت مليشيا الحوثي -الذراع الإيرانية في اليمن- عن الشيخ حنين قطينة، وذلك بعد نحو 20 يوماً من الاعتقال القسري في سجن مباحث أمانة العاصمة لأسباب غامضة.
وكشفت مصادر قبلية لـ(نيوزيمن)، أن مليشيا الحوثي أوفدت القياديين في صفوفها، أبو على الحاكم وأبو مالك الفيشي وعدداً من قياداتها لتحكيم قطينة على خلفية واقعة الاعتقال الأخيرة.
واحتشد المئات من أبناء محافظة المحويت، التي ينحدر منها قطينة، تضامنا مع الأخير، ملوحين بسحب واستدعاء أبنائهم المنخرطين في جبهات مليشيا الحوثي،
وقال وجهاء قبائل من محافظة المحويت، إن تحكيم قطينه ليس إلاّ بهدف امتصاص غضب أبناء محافظة المحويت، وخشية انسحاب المقاتلين من جبهات الحوثي، وانخراطهم في صفوف قوات الجيش والمقاومة الوطنية في الساحل الغربي ومحافظة الحديدة، المجاورة لمحافظة المحويت جغرافيا.
وقال لقاء قبلي تضامني مع قطينة، إن أبناء محافظتي المحويت وصنعاء، يدركون أن مليشيا الحوثي تستغل المشايخ والوجاهات القبلية لتحقيق مصالح للجماعة "وبعد الانتهاء من تحقيق هذه المصالح سيتم التخلص منهم"، وطالب هؤلاء قطينة بتحديد موقفه من الثورة والوحدة والجمهورية والديمقراطية، مؤكدين وقوفهم خلفه. 
وكانت مليشيا الحوثي عينت قطينة بمنصب محافظ لمحافظة صنعاء، قبل إقصائه من المنصب في سبتمبر / أيلول 2019م، وتعيين مشرفها على المحافظة عبد الباسط الهادي بدلا عنه.
وأقصي قطينة إثر خلاف مع القيادي الحوثي عبدالله الحاكم المعروف باسم (أبو علي الحاكم)، على نهب أراض واسعة لمواطنين في محافظة صنعاء.
وفي وقت سابق اعتقلت المليشيا الحوثية محافظها السابق في صنعاء، حنين قطينة، على خلفية قضية أراض في منطقة صرف شرق صنعاء.
وقبل إقالته من المنصب الافتراضي، استجوبت مليشيا الحوثي، القيادي في صفوفها، قطينة، على ذمة قضية تصفية إبراهيم الحوثي، شقيق قائد الجماعة، الذي قتل داخل إحدى الشقق في مدينة حدة جنوبي صنعاء في ظروف غامضة.