م. مسعود أحمد زين

م. مسعود أحمد زين

تابعنى على

إيقاف العبث بموارد الدولة.. الزبيدي وأخطر المهام

الثلاثاء 16 أغسطس 2022 الساعة 09:22 ص

اختيار مجلس الرئاسة للزبيدي رئيساً للجنة العليا لموارد الدولة بصلاحيات رئاسية مطلقة هو تكليف للقائد الزبيدي وليس تشريفاً، هو امتحان لرئيس الانتقالي وليس مكافأة.

يملك القائد عيدروس الزبيدي إجماعا واحتراما وثقة شعبية في نزاهته أكثر من غالبية القيادات الأخرى.

 ولهذا السبب وجب التنبيه بشدة لخطورة هذه المهمة، حيث إن اي تقصير أو فشل فيها سوف يتحول هذا التكليف الرئاسي إلى فخ سياسي خطير جدا على شخص الزبيدي وعلى قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي.

 أعتقد من متطلبات النجاح بهذه المهمة، الاهتمام بتحقيق الأمور التالية:

1 - اعتماد الشفافية الكاملة في عمل هذه اللجنة الرئاسية، واشراك الرأي العام في معرفة نتائج العمل واي تحديات تعيق الإنجاز.

 2 - وضع خطة وبرنامج مزمن لإنجاز أهداف مالية محددة، واشراك الاطراف الخارجية الداعمة والمانحة بصياغة هذا البرنامج وتقديم المساعدة المطلوبة لنجاح تنفيذه، وقياس نسبة النجاح استنادا على مستوى انجاز هذه الخطة.

 3 - باستثناء الأطقم الدبلوماسية الأساسية فقط في السفارات بالخارج ومخصص الطلاب المبتعثين للدراسة، وقف بند صرف المرتبات بالدولار (أكثر من 80 مليون دولار شهريا) والزام الكل بالعودة للعمل من الداخل مثل بقية موظفي الدولة.

 4 - توريد صادرات النفط إلى البنك المركزي عدن (حوالى 200 مليون دولار شهريا) وليس لحساب خارجي في السعودية، وتفعيل العمل في مصفاة عدن بأسرع وقت ممكن. 

 5 - توريد مبيعات الغاز المنزلي للجمهورية من مأرب وكذلك المشتقات البترولية لمصفاة مأرب (10 آلاف برميل يوميا) إلى البنك المركزي عدن.

 6 - تحسين شروط مبيعات الغاز الطبيعي لشركة توتال والاستفادة من حاجة فرنسا والسوق العالمي لهذا المنتج الآن وتحسين شروط البيع مقابل ضمان إنجاز خطة عسكرية وأمنية محكمة لتأمين عودة الإنتاج بشكل مستقر.

 7 - الزام كل الشركات المصدرة للإنتاج الزراعي والسمكي باعتماد التصدير عبر مستندات بنكية في حساب البنوك التجارية التي مقرها المركزي في عدن وليس صنعاء.

 8 - مراجعة الإيرادات الجمركية والضريبية لميناء عدن وبقية المنافذ وسد الخلل بين حجم التوريد القليل مع عدد الحاويات والشاحنات الكثيرة العابرة لتلك المنافذ وتجفيف نزيف ذهاب تلك الإيرادات خارج الأوعية الرسمية.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك